Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
الدكتور مختار فاتح بيديلي
الشاعر العبقري والمفكر الأذربيجاني، نظامي كنجوي (كنجافي) (32)
محمد هاشم الصالحي
الحسنات لوجه الله ام لعبد الله (46)
جمهور كركوكلي
الحب السيبراني والحب العذري... (64)
الدكتور مختار فاتح بيديلي
أزمة المشروع الوطني والقومي التركماني السوري وآفاقه المستقبلية (58)
جمهور كركوكلي
باجة كركوك .... سيدة موائد الشتاء (98)
1 - 5

اخبار اخرى
التركمان يهددون بمواقف تصعيدية اذا لم يتم تغيير مكتب مفوضية كركوك
(2021-01-01)
ورشة عن حقوق المكونات
(2020-12-22)
إعادة توزيع الأدوار من جديد
(2020-12-08)
قيادي تركماني: مدير مفوضية انتخابات كركوك ’’حزبي ومتهم بالتزوير’’
(2020-11-23)
ماذا يعني الانتصار الأذربيجاني في قره باغ بالنسبة لتركيا وما أثره على السياسات التركية.؟
(2020-11-19)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
التركمان والحقوق الثقافية سنة 1970 والاستحقاق القومي
عباس احمد

ما تزال سياسة التهميش تمارس ضد ابناء شعبنا التركماني النبيل رغم عمق اصالة ووفاء التركمان لهذه الارض الطيبة , فقد اثبت التاريخ ان التركمان شعب لا يرضون بالذل ولا يقبلون الباطل والظلم مهما كانت تسميته ومن أين جاء , وهم الذين وطأت أقدامهم ارض الرافدين منذ أكثر من ثلاثة ألاف وخمسمائة سنة قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام وأسسوا الحضارة السومرية في العراق , هذا الشعب التركماني اثبت دوما بأنه صاحب مبادئ عظيمة لا يحيد عنها مهما كانت المغريات والعواقب .

..:: التفاصيل

بيان من إتحاد جمعيات توركمن ايلي

لقد عاش تركمان العراق في الوطن العراقي منذ أكثر من مائة عام مع اخوتهم وكانوا يصبون الى نيل حقوقهم التي للأسف قد اغتصبت ولم يروا الاهتمام اللازم حول ذلك، وكأن هذا الأمر لا يكفي فقد عمد البعض الى زرع بذور الفتنة والشقاق في الوسط التركماني مستهينين بحكمائهم والإساءة الى زعمائهم بالقول والفعل بأساليب غير حضارية وغير أخلاقية لتخريب مؤسساتهم من الداخل.

..:: التفاصيل

وطن جاهز
محمد هاشم الصالحي
كل فرد منا ينتظر الإصلاح في حال هذا البلد. كل منا يحلم في أن يعيش متنعما بالكهرباء في غرفة دافئة في الشتاء وباردة في الصيف. من لا يحلم أن تكون المدارس كما في باقي دول العالم وأن يكون قطاع الصحة في أوجها. من منا لا يحلم في أن تكون المدينة مشجرة وتزهو باللون الأخضر في كل مكان وقد تخلصنا من النفايات التي تلوث الأزقة والدرابين.

..:: التفاصيل

الرحيل
عباس احمد
ترى ماذا نستطيع ان نقول وحولنا كل يوم نجم يأفل وشمس تغيب ووردة تذبل وروح تفارقنا الى غير عودة ودون سابق انذار ....
لفراق الاب والام لوعة ...
ولفراق الاهل الاصدقاء مرارة ...
لا يعرف اللوعة والمرارة والالام والجراح الا من ذاقها .

..:: التفاصيل

الشهيد القدوة نجدت قوجاق في الذكرى 41 ليوم الشهيد التركماني
عباس احمد
الشهيد قوجاق ابصر نور حبيبته كركوك في عام 1939 و انهى الدراسة الابتدائية و المتوسطة و الثانوية في كركوك واكمل الدراسة الجامعية في كلية الزراعة جامعة انقرة , ثم اكمل دراسته العليا من الماجستير و الدكتوراه في قسم الهندسة الميكانيكية عام 1969 ثم لم يتوان في ان يعود للعراق وينقل العلوم التي درسها الى شباب بلاده من طلاب جامعة بغداد التي عمل فيها استاذا للهندسة الميكانيكية ورئيسا لنفس القسم وحصل الشهيد
..:: التفاصيل

عودة أكثر من 300 اسرة تركمانية نازحة لمناطقها في ديالى

وأضاف اوغلو إن "الحشد الشعبي دفع دماء زكية لتحرير مناطقنا في ديالى بعد اجتياحها من قبل داعش الارهابي خاصة في حوض حمرين(57كم شمال شرق بعقوبة)"، مؤكدا أن “اكثر من 300 اسرة تركمانية عادت الى مناطقها المحررة بفضل دماء وتضحيات الحشد".

..:: التفاصيل

علم من اعلام بلادي الشاعر التركماني عبود اسماعيل من اوائل شعراء الأدب الشعبي التركماني السوري ( 1904 _ 1987)
الدكتور مختار فاتح بيديلي
ولد الشاعر عبود اسماعيل في قرية نبغة في منطقة جرابلس التابعة لمدينة حلب العام 1904 في عائلة تركمانية عريقة لهم بصمات في خدمة المجتمع التركماني سوريا عامة في حلب وريفها خاصة ، من اب فلاح محبّ لارضه وقريته ، نشا شاعرنا وترعرع في قريته وتعلم القراءة في مدارس القرى ولدى استاذة تعليم القران والشيوخ الدين .

..:: التفاصيل

لمناسبة الذكرى الحادية والاربعين ليوم الشهيد التركماني 16 كانون الثاني
عباس احمد
إننا اذ نستذكر القادة في الذكرى الحادية والاربعين لاستشهادهم فاننا نؤكد بان مدينتنا العزيزة كركوك هي مدينة الشهداء والأبطال . فقد قدمت كركوك وقدم الشعب التركماني النبيل على مدى تاريخهم الطويل على اديم كل مدن وبلدات تزركمن ايلي في العراق وكركوك بالذات منذ أكثر من ستة آلاف وخمسمائة سنة من ألان , أقول قدم شهداء خالدين وأبطال عظام ومناضلين أفذاذ امنوا بقوميتهم وجاهدوا من اجل أن ينال التركمان حريتهم الكاملة .

..:: التفاصيل

ضربات الجائحة للاقتصاد
عباس احمد
لا يخفى على اي متتبع ان جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) قد وجهت ولا تزال توجه ضربات موجعة إلى اقتصاد يعاني بالفعل من الهشاشة , ومع أن النتائج الحقيقية لآثار الجائحة لن يتضح قبل مرور مدة من الزمن قد تقدر بالسنين ، فإن الخسائر في هذا المجال ستكون كبيرة وتجعل مواطن الضعف القائمة بالفعل على صعيد الاقتصاد الكلي للبلدان النامية عرضةً لاضطرابات اقتصادية كبيرة , وحتى مع وجود بعض المعالجات الانية فمن المتوقع أن تكون التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا طويلة الأمد .

..:: التفاصيل


مطبوعات





اسعار العملات
العملة الدينار العراقي
1462
1780
2000
197
2021-01-24 16:00:04